سماعة سوني WH-1000XM3

 

سماعة سوني 1000 إكس إم 3 منتج آخر من منتجات عملاق التقنية الياباني سوني، أو كما يحلو لي أن أدعوها  إم 3. تتميز سماعات سوني مؤخرًا أنها تتربع على عرش السماعات عندما يتعلق الأمر بعزل الضوضاء -بالإضافة إلى سماعات بوز. وهذه السماعة لم تكن استثناءً من هذا الأمر، بل في الحقيقة هي أفضل سماعة عازلة للضوضاء أنتجتها سوني من فئة 1000-اكس. سماعة سوني إم 3 (فوق الأذن) هي الجيل الثالث من سلسة سماعات سوني العظيمة  1000-إكس. بدأت هذه السلسلة بسماعة إم 1 والتي كانت رائدة بين مثيلاتها في ذلك الوقت بميزانية دون ال400 دولار.

بعد نجاح الجيل الأول أتت شركة سوني بالجيل الثاني من هذه السلسة الإم 2 والذي جاء بتحسينات تقنية كثيرة قابله انخفاض في السعر, الأمر الذي حمل على نجاح تلك السماعة نجاحًا باهرًا.
بعد ذلك جاءت سوني بالسماعة التي نتحدث عنها اليوم إم3 مع الكثير من الإصلاحات للعيوب التي احتوتها الأجيال السابقة من سلسلة 1000-إكس وبتخفيض للسعر ليكون سعر السماعة الجديدة 349 دولار.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التصميم

 

 

 

سوني كان لديها ميزتين رئيستين في الجيل الأول من ال1000-اكس وهي عزل الضوضاء الممتاز, والملاءمة للرأس. لذلك أجده أمرًا مفاجئًا بعض الشيء أن تقوم سوني بابتكار تصميم جديد كليًا في الجيل الجديد من السلسلة, حيث أن التصميم القديم فيزيائيًا لم يكن في حاجة إلى إعادة تصميم. بعض المستخدمين اشتكوا من أن طوق السماعة Headband في الأجيال السابقة كان قابلًا للكسر وأنهم سعداء بابتكار سوني لتصميم جديد في الجيل الثالث، الطوق في السماعة الجديدة أتى بتصميم أكثر تقوسًا من الأجيال السابقة, مما يجعلها أكثر ملاءمة لحجم الرأس.

 

 

 

وحتى في حال إمساكها في اليد فستكون مريحة أكثر بسبب الزيادة في تقوس طوق السماعة، وما زالت السماعة في تصميمها الجديد مناسبة لوضعها في الحقيبة بدون أن يلحقها الضرر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

على نحو ما استطاعت سوني تقليل حجم السماعة الجديدة مع زيادة البطارية، مع تفعيل خاصية العزل النشط للضوضاء يمكنك الآن التمتع ب30 ساعة من السماع مع زيادة 50 بالمئة عن الجيل السابق والتي كانت تستمر لمدة 20 ساعة. حتى لشخص مختص بالتقنية ومتابع للتطورات اليومية في الساحة التقنية, أجد هذا الأمر مبهرًا جدًا وملفتًا للنظر. وسنتحدث لاحقًا عن البطارية, لكن تقليل الحجم في الجيل الجديد جعل سوني تتربع على عرش السماعات عندما يتعلق الأمر بالملاءمة والراحة في الاستخدام لفترات طويلة. حتى أن سماعات “بوز كوايت كومفورت 35 اس” حازت على شعبية عارمة سابقًا بسبب الدرجة العالية من الملاءمة والراحة في الاستخدام لفترات طويلة, لكن سماعة سوني  WH-1000XM3 جاءت لتنافسها في هذه النقطة.
سوني حرصت على وضع مساحة مناسبة لأذنك عندما تحيط بها مخدة السماعة مع توزيع متساوي لضغط المخدات على الرأس, مما ينتج عنه راحة في الاستخدام حتى لساعات متواصلة. أعرف أحد المستخدمين للسماعة من أخبرني أنه استخدمها لمدة ثمان ساعات متواصلة أو أكثر دون الشعور بأي تعب أو مضايقة خلال رحلة سفر طويلة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

سلبيات

 

 

 

من الصعب جدًا أن تجد نقاط تنتقد بها تصميم سماعة سوني  WH-1000XM3 , لكن يمكنني إيجاد بعض السلبيات التي من الممكن أن تلفت نظر البعض. فالسماعة مثلًا قابلة للتزحزح إلى حد ما عندما تقوم بالقفز أو ممارسة أنواع رياضة تستدعي حركة كبيرة أو اهتزاز, ولكنه يظل أمرًا نسبيًا وبدرجة متحملة. أمر آخر لاحظته هو أن السماعات تزداد حرارتها في الأيام القائظة وتبدأ الأذن بالتعرق خلال الاستخدام المطول للسماعة.

 

 

 

أما ما يخص لوحة اللمس في جانب السماعة فقد اشتكى الكثير من المستخدمين منها: فلوحة اللمس مخصصة لعدة مهام فالمسح على لوحة اللمس للأعلى أو للأسفل مخصص للصوت, ومسحها للأمام أو الخلف مخصص لتغيير مقطع الصوت. لكن الخطأ الذي شوش على كثير من الناس هو قيامهم بالمسح للأمام أو الخلف بالخطأ وهم يريدون المسح للأعلى او للأسفل فيؤدي ذلك إلى تغيير مقطع الصوت بدلًا من التحكم في درجة الصوت. ولست واثقًا إن كنت تختلف أو تتفق معي, فإن الأزرار القابلة للضغط أمر لا غنى عنه في كثير من وظائف الأجهزة الإلكترونية. لكن لا أدري ما السر الذي يحمل الشركات التقنية على محاولة دفن الأزرار واستبدالها كليًا بتقنية اللمس.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عزل جبار

 

 

 

لنكن صريحين سوني كانت سيئة جدًا فيما يتعلق بعزل الضوضاء, وكأن المطورين لسماعات سوني كانوا يهتمون بكل شيء إلا عزل الضجيج. لكن لحسن الحظ مؤخرًا تم تدارك هذا الخطأ الفادح لدى مطوري سماعات سوني. وكأن سوني قد أحست بالذنب بسبب تقصيرها سابقًا في مسألة عزل الضوضاء, فقامت بتطوير هذه الخاصية بشكل جبار

 

 

 

سمّ لي ما شئت من الشركات المختصة في صناعة السماعات, وستكون خلف سوني حاليًا في مسألة عزل الضوضاء. لقد تم تصميم معالج خاص في سماعة سوني WH-1000XM3 ليقوم بالتقاط أي صوت يأتي من الخارج ويقوم بعزلة مباشرة بتقنيات خاصة. أنا مقتنع بأن هذا المعالج لوحده يستحق المبلغ المدفوع على السماعة, فضلًا عن بقية خصائص السماعة، لأن النتائج التي يقوم بها مذهلة، وأنا هنا أتحدث عن خبرة وتجربة. وقد أضافت سوني خاصية جميلة وهو أنه بإمكانك إيقاف خاصية عزل الصوت مؤقتًا عبر تغطية الجزء الأيمن من السماعة بيدك، حتى تتمكن من سماع ما حولك من الأصوات والحديث مع من حولك، ثم تقوم الخاصية بالعمل مجددًا عند رفع يدك.

 

 

 

بفضل قوة خاصية عزل الضوضاء لم أشعر يومًا بالحاجة إلى رفع الصوت حتى أتمكن من الانعزال عن ما حولي. فبمجرد وضع السماعات على رأسي تختفي جميع الأصوات المزعجة ويعم الهدوء الذي أحتاجه لأتعمق في التفكير أو أخفف التوتر. كما أن تنقية الأصوات المحيطية تمنحك شعور كما أن كل صوت يخرج من جهة مخصصة، وبالإضافة إلى ذلك قدرة السماعة المذهلة في عزل الضوضاء والنتيجة أنك ستحصل على تجربة صوتية في غاية الجمال.

 

 

 

جودة الصوت

 

 

 

حازت سماعة سوني WH-1000XM3 على تحسينات كبيرة في جودة الصوت عن سابقتها الإم 2 فقد كنت أشعر أن الأصوات مكبوتة في النسخة السابقة. لكن الإم 3 حصلت على إصلاحات رائعة، فأصبحت الأصوات الصادرة أكثر تناسقا وتخرج بصورة طبيعية. أما البيز فقد قدمت سوني درجة بيز ضخمة جدا في هذه السماعة. لكن تجربة البيز سيئة في الإم 3 فالبيز يخرج بصورة غليظة ومشوهة إلى حد ما. قد لا يتبين هذا الأمر عند من لم يجرب عدد كبير من السماعات، وتجربته الصوتية محدودة، لكن عشاق السماعات سيلحظون الفرق بلا شك.

 

 

 

 

 

 

البطارية

 

 

 

 

 

 لأكون صادقًا لم أقم بالتأكد عمليًا من المعلومة التي ذكرتها سوني عن أن بطارية الإم 3 تدوم لمدة 30 ساعة، هل تدرك معنى أن تقوم باستخدام سماعة لمدة 30 ساعة متواصلة ؟

 

لكن ما أستطيع تأكيده أنه قد مرت 10 أيام من دون أن أشحن السماعة. ومع الاستخدام يومي، فهل تصدق ذلك؟!

 

 

 

 

 

 

لكن حتى لو كان استخدامك أكثر بكثير من استخدامي فستحتاج إلى أسبوع كامل قبل أن تحتاج إلى إعادة شحنها مجددًا. مع هذه البطارية التي تحملها إم 3 أصبح القلق على انتهاء البطارية في منتصف الطريق أو أثناء السفر في طي النسيان.

 

 

 

 

 

 

الإم 3 تقوم بإغلاق نفسها مباشرة بعد 5 دقائق من عدم الاستخدام وهذه خاصية رائعة جدًا لتقوم بحفظ الطاقة. ولكن هذا الأمر مضجر قليلًا إذا كنت تود استخدام العزل النشط الموجود بالسماعة دون الاستماع لأي مقطع. فإن السماعة ستقوم بإغلاق نفسها بعد خمسة دقائق فقط، مما يضطرك إلى تشغيلها مجددًا للتمتع بهذه الخاصية مجددًا. لكن سوني قدمت حل جميل، وهو أنه يمكنك إلغاء خاصية القفل التلقائي من خلال تطبيق السماعة على الهواتف الذكية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

USB-C

 

 

 

يجب أن أثني على سوني كثيرًا بسبب اعتمادها على مدخل الشاحن من فئة سي، الأمر الذي تقاعس عنه كثير من الشركات. والسبب في ذلك ارتفاع تكلفة تركيب هذا النوع من مداخل الشواحن. لكن يبدو أن سوني جادة في مسألة جعل هذه السماعة في الصدارة.

 

 

 

بفضل مدخل الشاحن تايب سي, لم أعد مجبرًا على حمل الشاحن التقليدي -الذي أصبح من الماضي- معي في كل مكان عند الحاجة إلى شحن السماعة. بل يكفيني إخراج شاحن الجوال الذي أحمله معي في كل مكان لأقوم بشحن السماعة. كما أن سلك الشاحن من فئة سي يقوم بالشحن بشكل أسرع من الأسلاك التقليدية، مما يجعل الفرق ضخمًا بين السماعة التي تحمل هذا النوع من المداخل وبين غيرها.

 

 

 

بفضل استخدام الشاحن تايب سي ستتمكن من استخدام السماعة لمدة خمسة ساعات متواصلة عندما تقوم بشحنها لمدة عشر دقائق.
الأمر الوحيد الذي تفتقده إم 3 هنا هو إمكانية استخدام هذا الكيبل كوسيلة للسماع من الأجهزة الأخرى, لكن على أية حال ما زال بإمكانك استخدام منفذ الأوكس لتقوم بذلك.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الميكرفون

 

 

 

الميكرفون الموجود في سماعات بلوتوث سوني WH-1000XM3 ممتاز جدًا وصوته واضح في المكالمات سواءً كنت داخل أو خارج المنزل. سوني أيضًا قامت بإضافة زر مخصص لاستخدام سيري أو جوجل أسيستانت إذا قمت بربط السماعة بالهواتف الذكية.
الاتصال اللاسلكي كذلك متفوق في هذه السماعة، لم ألحظ أي تأخير أو تقطيع عند استخدام السماعة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الخلاصة

 

 

 

ملاك الجيل الأول والثاني من سلسلة سماعات بلوتوث سوني 1000-اكس الذين دخلوا إلى هذه المراجعة ليحكموا إن كانت سماعة الإم 3 تستحق الترقية وإنفاق مبلغ من المال عليها لابد أن أخبركم أنها تستحق بلا شك، فالسماعة قد تطورت عن أسلافها بما لا يجعل مجالًا للتردد إن كانت هناك قدرة على الترقية.
أما من لم يمتلك إحدى سماعات سوني 1000-إكس فأظن أنه قد حان الوقت لتنضم إلى قائمة عشاق هذه السلسلة الرائعة من سماعات سوني.

 

 

 

سماعة سوني 1000-اكس إم 3 استطاعت بسهولة أن تزيح منافسيها من نفس فئة السماعات وأن تتربع على العرش خاصة فيما يتعلق بعزل الضوضاء.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Summary
Review Date
Reviewed Item
سماعة سوني إم 3
Author Rating
51star1star1star1star1star
Product Name
Sony WH-1000XM3

انضم إلى القائمة البريدية ليصلك كل جديد

 

 

You have Successfully Subscribed!