Samsung Galaxy Buds

تعتبر سماعات سامسونج Galaxy Buds أول بداية حقيقية لعملاق التقنية الكوري سامسونج في عالم السماعات. حيث أن هذه السماعة استطاعت أن تنافس بشكل جيد في سوق سماعات الأذن اللاسلكية. قمنا بكتابة هذه المراجعة لتتعرف على أبرز مميزات وعيوب السماعة، فنأمل أن تستفيد منها.

 

إيجابيات

  • حجم صغير ووزن خفيف متوافقة مع معظم المستخدمين
  • بطارية ممتازة “قرابة 6 ساعات من الاستماع”
  • مدخل USB-C للشحن السريع، وكذلك وجود شحن لاسلكي
  • صوت جيد

سلبيات

  • البيز ليس بذلك العمق
  • صندوق السماعة يوفر شحنة واحدة فقط إضافية
  • بعض الخصائص لا تعمل إلا من خلال أجهزة أندرويد

تقييم ساوند دوز: 7.8/10

لنتحدث بدايةً عن إيجابيات سماعات سامسونج Galaxy Buds، الإصدار الثالث من السماعات اللاسلكية من شركة سامسونغ. السماعة خفيفة الوزن وصغيرة في حجمها، ووافقت حجم أذني تمامًا، بل استطعت أن أتأقلم عليها مباشرة. حتى أني أصبحت أستخدمها لساعات متواصلة خاصةً إن كنت أقوم ببعض الأعمال على اللابتوب، ولم أشعر حقيقةً بالحاجة إلى نزعها لإراحة أذنيّ إلا نادرًا. السماعة تمنحك 6 ساعات من الاستماع المتواصل. صندوق السماعة صغير ذو تصميم أنيق، وتستطيع إدخاله في جيبك دون أن تشعر بثقل أو وزن زائد. وإحدى أهم ميزات السماعة هو أنك تستطيع أن تشحنها عبر منفذ يو إس بي سي السريع أو عبر الشحن اللاسلكي. لا يخفى على عشاق أندرويد أن الجوالات الحديثة أصبحت تأتي بميزة الشحن العكسي وأجد أفضل استخدام لهذه الميزة مع الجالاكسي بودز، حيث بإمكانك وضع السماعة فوق جوالك وتركها تشحن ان كنت خارج المنزل أو لم يكن شاحن اليو إس بي بجوارك.
سماعات سامسونج الجديدة تأتي بثلاثة ألوان مختلفة: الأبيض، الأسود، والأصفر، لكن كعادتي في تفضيل اللون الأسود في كل شيء، لم أجد لونًا أجمل من الأسود لاقتنائه.

جودة الصوت

بالنسبة لشخص مثلي عاشق للصوتيات وجربت عدد كبير من السماعات بمختلف الخصائص، أجد صوت هذه السماعة لا يرقى إلى الجودة المطلوبة حاليًا مع وجود تنافس عالٍ في هذا المجال. لم تستطع جالاكسي بودز أن تبهرني بجودة صوتها. ولا أدري ما مدى حساسية أذنك للأصوات، لكن إن كنت مثلي فأخشى أن تصاب بالخيبة تجاه جودة الصوت في السماعة. إن أتينا للمقارنة فيما يتعلق بجودة الصوت بين الجالاكسي بودز وآبل إيربودز برو فلا شك عندي أن سماعة آبل إيربودز برو ستفوز في هذه المقارنة.

شركة AKG العريقة في صناعة السماعات والمعدات الصوتية -والتي تم الاستحواذ عليها مؤخرًا من قبل سامسونج- هي المسؤولة عن جودة الصوت في هذه السماعة. مع ذلك أجد جودة الصوت في السماعات المنافسة مثل سماعة Jabra Elite 65-t  أفضل منها. وعلى أية حال فإن جودة الصوت تعتمد بشكل كبير على موافقة السماعة لحجم أذنك، فربما تكون تجربتك للسماعة أفضل أو أسوأ من تجربتي.

عند قيامنا بمقارنة سماعة سامسونج جالاكسي بودز مع سماعة آبل إيربودز القديمة تفوقت سماعة سامسونج جالاكسي بودز فيما يخص جودة الصوت وعزل الضوضاء. لكن عند مقارنتها مع آبل إيربودز برو فلا شك أن سماعة آبل تفوقت.

متوافقة مع الأجهزة الأخرى

 

بالرغم من أن اسم السماعة Samsung Galaxy Buds ، إلا أنها متوافقة مع أجهزة أندرويد الأخرى، وكذلك مع أجهزة آي أو إس. وكذلك اللابتوبات وأجهزة الكمبيوتر التي تحتوى على بلوتوث. ولكن بعض الخصائص “مثل المزامنة الآلية، ووضعية إيقاف العزل” لا تعمل إلا من خلال أجهزة أندرويد، وذلك لأنها تحتاج إلى التطبيق الذي لا يوجد إلا في متجر أندرويد.

وضعية إيقاف العزل هي وضعية تمكنك عند تفعيلها من سماع الأصوات المحيطة بك وذلك أن السليكون الموجود بالسماعة يسبب عزل طبيعي للضوضاء فلا تستطيع سماع ما حولك بوضوح. لكن هذه الميزة تمكنك من سماع الأصوات التي حولك عبر تشغيل المايكروفون.

لم أواجه مشاكل في توصيل السماعة مع الأجهزة التي أستخدمها، بل على العكس من ذلك فإن السماعة عملية جدًا وسريعة في الاتصال بالأجهزة المقترنة بها مسبقًا. كل ما عليك فعله هو فتح صندوق السماعة وستقترن السماعة مباشرة مع جوالك.
جودة الاتصال ممتازة جدًا لكن بعض المتصلين عند سؤالهم أخبروني بوجود بعض الضوضاء غير المعتادة عند الاتصال بهم. بعبارة أخرى أعتقد أن المايك حساس جدًا لدرجة أنه يجلب صوتي والأصوات التي حولي إلى المتصلين. وهو أمر غير محبذ، حيث تحرص شركات السماعات حاليًا على جعل المايك يقتصر على إدخال الأصوات القريبة فقط “صوت المتحدث”.

سماعات سامسونج جالاكسي بودز مقاومة للماء، ولكن هذا لا يعني أن بإمكانك غمسها بالكامل في الماء. وإنما المقصد هو مقاومتها للعرق الشديد أثناء ممارستك للتمارين، وكذلك مقاومتها لماء المطر إن كنت تستخدم السماعة بالخارج.

قطع إضافية
سوف تحصل على ثلاث أحجام مختلفة من سدادات السيليكون. جربها كلها ولابد أن توافق واحدة منها أذنك. شخصيًا استخدمت السدادة الصغيرة لفترة طويلة، وبعدها قررت أن أجرب الحجم المتوسط فوجدت تحسنًا كبيرًا في مستوى البيز. لذلك أنصحك بتجربتها جميعًا لتتعرف على السدادة المناسبة لأذنك. السماعة كذلك تأتي مع مجموعة من قطع السليكون التي تركب حول السماعة، وتلك القطع تساعد على ثبات السماعة في أذنك بشكل جيد.

ثبات السماعة في الأذن رائع جدًا، ولن تصدق إذا قلت لك أني ارتديت سماعة الجالاكسي بودز وركبت دراجتي النارية وكنت أسير بسرعة عالية فلم تسقط السماعة من أذني بالرغم من أني لم أرتد الخوذة وكان الهواء يرتطم بالسماعة بقوة. ولا أظن أن أحدًا قد قام بتجربة السماعة بهذا الشكل قبلي! لكن ثق بي هذه السماعة تمتلك ثباتًا عاليًا في الأذن وستجدها مناسبة لك إن كنت تريد استخدام السماعة في الجيم وللتمارين العنيفة.

بالإضافة إلى وظيفة هذه القطع في تثبيت السماعة في أذنك فإنها تسهم في زيادة عزل السماعة للضوضاء، لذلك أنصحك بتجربة جميع القطع لتعرف القطعة المناسبة لأذنك.

لوحة التحكم باللمس

حالها حال الشركات الأخرى المنافسة قامت سامسونغ بإضافة لوح تحكم باللمس في جانبي السماعات. لوح اللمس جميل جدًا وتستطيع التأقلم عليه خلال يوم واحد من الاستخدام.

  • ضغطة واحدة لتشغيل أو إيقاف المقطع
  • ضغطتين للتبديل إلى المقطع التالي
  • ثلاث ضغطات للرجوع إلى المقطع السابق
  • ضغطة مطولة على اليمين لرفع الصوت أو على الشمال لخفضه

ويمكنك تغيير وظيفة الضغطة المطولة من التطبيق، حيث بإمكانك تخصيصها لتفعيل المساعد الصوتي، أو لتفعيل ميزة “إلغاء عزل الضوضاء” التي تحدثنا عنها سابقًا.

من الأشياء الجميلة التي أضيفت إلى السماعة احتوائها حساسات تقوم بإصدار تنبيه خفيف إن وضعت السماعة في أذنك. وتقوم كذلك بإيقاف المقطع الصوتي أو الفيديو تلقائيًا عندما تقوم بإخراج السماعتين من أذنك.

هذا كل شيء أستطيع تذكره حاليًا عن سماعة بلوتوث سامسونج Galaxy buds. وبطبيعة الحال، فإنه ما زال هناك مجال كبير للتحسين في سماعات الأذن اللاسلكية ولا توجد سماعة متقنة الصنع، فكل سماعة تحتوي على مميزات وعيوب، وأفضل وصف يمكن أن أصف به جالاكسي إيربودز أنها ممتازة لكنها ليست عظيمة.

Summary
Review Date
Reviewed Item
سماعات سامسونج
Author Rating
41star1star1star1stargray
Product Name
Samsung Galaxy Buds

انضم إلى القائمة البريدية ليصلك كل جديد

 

 

You have Successfully Subscribed!