سماعات بلوتوث هواوي Huawei FreeBuds 3
من منا لا يعرف شركة هواوي الصينية. الشركة التي انضمت لسوق الهواتف الذكية مؤخرًا وأصبحت منافسًا شرسًا لعمالقة التقنية آبل وسامسونج. هذه الشركة التي كانت تعمل في الأصل في مجال الشبكات أصبحت تدفع بقوة تجاه أي تقنية جديدة تأتي إلى السوق، سواءً كان هاتفًا ذكيًا أو سماعة أو ساعة ذكية. وفي هذه المقالة سنتحدث عن النسخة الثالثة من سماعات بلوتوث هواوي Huawei FreeBuds 3 حيث أتت بتحسينات وخصائص جديدة عن النسخ السابقة.

 

تقييم ساوند دوز: 8/10

 

إيجابيات

  • ملاءمة وراحة في الاستخدام
  • تقنية عزل الضوضاء تعمل بكفاءة

سلبيات

  • لا تحكم الإغلاق على الأذن بالكامل
  • تقليد لتصميم آبل

سماعة بلوتوث هواوي Huawei FreeBuds 3 هي أول سماعة تحتوي تقنية عزل الضوضاء الفعال ANC ولا تقوم بإحكام إغلاق السماعة على الأذن، حيث أن هاتين الخاصيتين تبدوان متناقضتين إلى حد ما. فحتى تعمل تقنية عزل الضوضاء بشكل فعال تقوم الشركات بإضافة “سدادة مصنوعة من السليكون” وذلك حتى تحكم إغلاق الأذن وتساعد في عمل تقنية عزل الضوضاء بشكل ممتاز. وهذا ما قامت به شركة آبل في سماعتها الأخيرة Apple Airpods pro. لكن يبدو أن شركة هواوي توجهت نحو المستهلكين الذي لا يفضلون سدادات الأذن المطاطية، حيث أنها تقوم بإغلاق الأذن بشكل كامل. ومع ذلك قدمت الشركة عزل ممتاز للضوضاء. فبمجرد أن تضع السماعة في أذنك ستقوم تقنية عزل الضوضاء بحجب جزء كبير من الضجيج في الخارج.

التصميم

سماعات بلوتوث هواوي Huawei FreeBuds 3 أتت بتصميم مشابه لتصميم سماعة Apple Airpods، حتى أنه يصعب عليك التفريق بينها وبين سماعة آبل إذا قام أحد بارتدائها. ولا أفهم صراحة لماذا تقوم شركة عملاقة مثل هواوي بالتقليد بهذا الشكل.
أعلم أن نسخ إحدى الشركات لفكرة ناجحة لدى شركة أخرى أصبح أمرًا شائعًا في عالم التقنية، وحتى شركة آبل تقوم به. لكن أن تقوم بنسخ تصميم كامل مع القليل من التغييرات يوحي وكأن الشركة لا تملك مصممين جيدين قادرين على ابتكار تصاميم جديدة مثل ما تفعل الشركات الناجحة تقنيًا. 
السماعة تأتي بلونين أساسيين: الأبيض والأسود. شخصيًا فضلت اللون الأسود على اللون الأبيض حيث بدا لي أكثر جاذبية، وهذه مسألة ذوق بحتة، تختلف من شخص لآخر.

السماعة تأتي بعلبة مستديرة على شكل قرص. العلبة تحتوي إضاءة LED والتي يمكن من خلالها التعرف على حالة البطارية. كما أنها مزودة بمنفذ USB-C للشحن السريع. حيث تقوم السماعة بشحن 70 بالمئة من البطارية عند وضعها لنصف ساعة فقط. كما أن العلبة تحتوي على شحن لاسلكي، حيث تمنحك 30 بالمئة عند وضعها في الشاحن اللاسلكي أو في الجوال لمدة نصف ساعة. يوجد زر صغير على جانب السماعة تستطيع من خلاله الاقتران بالأجهزة الأخرى. لابد من ضغط هذا الزر عند الاقتران بأي جهاز للمرة الأولى. لكن بعد ذلك يصبح الاقتران تلقائيًا.

ملاءمة هذه السماعة للأذن رائعة. ففي النسخ السابقة اشتكى بعض المستخدمين أنها لا تثبت في آذانهم إلا لدقائق معدودة ثم تسقط. لكن في هذه النسخة قامت الشركة بإصلاح هذا الأمر. فالسماعة مريحة جدًا للاستخدام ولا تسقط من الأذن حتى عند التجول بها وممارسة الرياضة.

 جودة الصوت

مع وضع الاعتبار لأمر مهم وهو أن السماعة لا تقوم بإحكام الإغلاق على الأذن بالكامل “وهو أمر يساعد في تحسين جودة الصوت”، إلا أن جودة الصوت في السماعة رائعة جدًا. الأصوات في السماعة تعطيك الشعور بأنها تصدر من أماكن فسيحة ولا تشعر بتاتًا بأن الصوت مكتوم كما هو الحال مع بعض سماعات الأذن اللاسلكية.

السماعة تعطي درجة صوت عالية جدًا عند رفع الصوت لأعلى مستوى، وهو أمر إيجابي من الناحية التقنية، لكن ينبغي عليك ألا تبالغ في رفعة درجة الصوت، حيث أن هذا الأمر يؤذي الأذن بشكل كبير على المدى البعيد.

جودة المكالمات أيضًا ممتازة. يمكنك استخدام هذه السماعة لأداء المكالمات في الأماكن المليئة بالضوضاء، ومع ذلك ستقوم السماعة بأداء مكالمات واضحة، وهذه هي فائدة العصا الطويلة الموجودة في جانبي السماعتين، فبالرغم من انها تؤثر على جمالية التصميم، إلا أنها تقوم بمنحك جودة مكالمات رائعة، وذلك لقرب الميكروفون من فمك.

 عزل الضوضاء

أداء تقنية عزل الضوضاء الفعال ANC في هذه السماعة مبهر بحق، حيث أن معظم السماعات التي تحتوي تقنية عزل الضوضاء تعتمد بشكل كبير على العزل الطبيعي للضوضاء “وذلك عبر إحكام إغلاق السماعة للأذن” لكن هذه السماعة لا تحكم الإغلاق على الأذن ومع ذلك تقدم عزل ممتاز للضوضاء.

السماعة تقوم بحجب جزء كبير من الضوضاء سواء كنت في شارع مزدحم، أو كنت في القطار أو الطائرة، ستقوم السماعة بتخفيف الإزعاج وذلك يساعد في تحسين جودة الصوت. حيث أن الضجيج الخارجي يفسد تجربتك الصوتية.

لتفعيل تقنية عزل الضوضاء يمكنك القيام بذلك من خلال التطبيق الموجود على الهواتف الذكية أو عبر ضغط السماعة اليسرى ضغطتين متتاليتين.

 البطارية

مع بطارية 30mAH للسماعتين، وبطارية 410mAH لعلبة السماعة استطاعت سماعات بلوتوث هواوي Huawei FreeBuds 3 أن تنافس في السوق بقوة، حيث أن علبة السماعة تعطيك أكثر من أربع شحنات. كما أن كل شحنة تمنحك أربعة ساعات من الاستخدام. ليكون مجموع الاستخدام الكلي أكثر من 20 ساعة قبل أن تحتاج لإعادة الشحن عبر من منفذ الUSB-C.

الأمر الجميل في علبة السماعة أنها تقبل الشحن اللاسلكي. تماما مثل Samasung Galaxy Buds، تستطيع شحن السماعة بالكامل لاسلكيًا عند وضعها لمدة ساعة في الشاحن اللاسلكي أو في الهواتف التي تقبل الشحن العكسي.

 الخلاصة

منحنا سماعة Huawei FreeBuds 3 تقييمًا عاليًا، والسبب في ذلك يعود لجودة الصوت الممتازة التي تمنحها السماعة، بالإضافة إلى ذلك السماعة تقدم تقنية عزل الضوضاء الفعال ANC. كما أنها تحتوي على شحن لاسلكي.

لمن أنصح بهذه السماعة؟ هذه السماعة مناسبة لمن يبحث عن سماعة تقدم أداء رائع بسعر منخفض.
لكني لا أنصح بها أولئك الذين يبحثون عن التفرد، حيث أن هذه السماعة تأتي بتصميم مشابه لسماعة آبل.

Summary
مراجعة سماعة Huawei FreeBuds 3
Article Name
مراجعة سماعة Huawei FreeBuds 3
Description
مراجعة شاملة لسماعة Huawei FreeBuds 3 من عملاق التقنية الصيني شركة هواوي. تابع المراجعة للتعرف على أبرز مميزات وعيوب السماعة، وطريقة الشراء.
Publisher Name
Sounddose

انضم إلى القائمة البريدية ليصلك كل جديد

 

 

You have Successfully Subscribed!