سماعات ايربودز  هي أكثر السماعات انتشارًا في العالم.. اخرج من منزلك، ولا بد أن ترى شخصًا يسير أو يمارس الرياضة وفي أذنيه إحدى إصدارات سماعات آبل إيربودز. ارتداء السماعات طوال الوقت الأمر الذي كان مستغربًا في الماضي، أصبح اليوم أمرًا عاديًا ومقبولًا في المجتمع والفضل يعود لقوة تأثير آبل في ثقافة المجتمعات. إيربودز لم تكن أول سماعات لاسلكية توضع في الأذن، لكن سهولة استخدامها وسهولة حملها في الجيب وبفضل قوة تسويق شركة آبل أصبحت هذه السماعات مسيطرة على سوق سماعات الأذن اللاسلكية. الإصدار الثاني من السماعة أضاف تقنية الشحن اللاسلكي والقليل من التحسينات الأخرى، مع الحفاظ على نفس تصميم وجودة صوت الإصدار الأول.

وفي هذا الأسبوع قامت آبل بإصدارالإيربودز ذات ال249$. وقد أتت هذه السماعة بالكثير من التغييرات، بدءًا من صندوق السماعة الذي يفتح من الجهة الأطول منه والذي أتى بزيادة ضئيلة في الحجم، مرورًا بإضافة كابل يو اس بي- سي الذي يشحن بصورة أسرع من الإصدارات السابقة. جاءت السماعة بزيادة في السعر بمقدار 50$ فقط، لكنها أتت بقفزة نوعية مقارنة بسابقاتها.

 

تقييم ساوند دوز: 8.7/10

الإيجابيات

  • تصميم جديد يجعلها مناسبة لعدد أكبر من المستخدمين
  • جودة صوت أفضل من الأجيال السابقة
  • عزل الصوت النشط ممتاز جدًا
  • تكامل تطبيق السماعة مع نظام آي أو إس

السلبيات 

  • أغلى سماعات من آبل لحد الآن
  • ليس هناك أي تحسينات على البطارية
  • أفضل تجربة محصورة لمن هم في نظام الإيكو سيستم
  • قصر دورة حياة البطارية “سنتان أو ثلاث سنوات”

 

التغيير الكبير الملحوظ هو التصميم الجديد، فقد تم تركيب قطعة من السيليكون للجزء الذي يدخل إلى الأذن مع وجود ثلاث مقاسات مختلفة مما يناسب مقاسات الأذن المختلفة. أول نسختين من الإيربودز كان الجزء الذي يدخل إلى الأذن مكون من بلاستيك مثل سماعات الآيبود القديمة والذي لم يكن يناسب جميع المستخدمين، فالكثير من المستخدمين كانوا يشتكون من سقوط السماعة عند القيام بأدني حركة أو اهتزاز بالرأس، لكن الجزء المطاطي المدمج مع السماعة الجديدة أتى ليحل هذه المشكلة، كما أنه يساعد على عزل الضوضاء.

إن كنت تعاني من صغر حجم الإصدارات السابقة وعدم توافقها مع أذنك، سماعات ايربودز برو أتت لتحل هذه الإشكالية ولتمنحك التجربة التي سحرت الكثير من عشاق آبل في الإصدارات السابقة. بالإضافة إلى ذلك سماعات إيربودز برو لديها تقنية عزل ضوضاء نشط، والتي تستطيع من خلالها كتم جميع الأصوات التي حولك والتمتع بتجربة صوتية رائعة.

عند استخدامك أي سماعات أذن ذات جزء مطاطي ستلاحظ أنها تغلق أذنيك بشكل كامل حتى أنك تشعر بشعور خانق بعض الشيء وكأن رأسك تحت الماء وتستطيع سماع صوتك عاليا، وصوت احتكاك أسنانك، لكن آبل طورت نظام جديد للتخلص من هذا الأمر، وهو نظام التنفيس، فعبر منفذ خاص على جانبي السماعتين سيتم التخلص من الضغط داخل الأذن، كما أنه هذا النظام يساعد على تقليل الصوت الناتج عن احتكاك الرياح بالسماعة أثناء المكالمات إذا كنت في الخارج وفقًا لآبل.

أن تحصل على حجم السماعة المناسب لأذنك أمر ضروري للتمتع بأفضل تجربة، لذلك قامت آبل بوضع ثلاثة أحجام للقطعة المطاطية: صغير، متوسط، كبير، ولذلك لتجنب أي عمل تخميني في إيجاد الحجم المناسب للمستخدمين، قامت آبل بتصميم برنامج في الآيفون يساعدك على معرفة القطعة المطاطية المناسبة لأذنك، عند إدخال سماعات ايربودز برو في أذنيك سيقوم البرنامج بتشغيل مقطع صوتي قصير، يوجد ميكروفون صغير داخل سماعه ابل الجديدة يقوم بالتعرف على الأصوات داخل أذنك ويقوم بتحديد ما إذا كانت القطعة المطاطية مناسبة لأذنك أم لا، فإذا كانت القطعة المطاطية صغيرة على أذنك على سبيل المثال، سيطلب منك البرنامج أن تقوم بتجربة قطعة أخرى وهكذا. لكن ضع في عين الإعتبار أن هذا البرنامج مهتم بتحديد انغلاق أذنك عند وضع السماعة، فقد تنجح التجربة مع السدادة المتوسطة والكبيرة مثلًا. لذلك يجب عليك أن تحدد أي الأحجام مناسب أكثر لأذنك.

 

 

تغيير في طريقة التحكم

مع تغيير آبل للتصميم في سماعات ايربودز برو قامت أيضًا بتغيير الطريقة التي يتم بها التحكم بالسماعة، فبدلًا من لوحة اللمس السابقة على جانبي السماعة، يوجد الآن مستشعر قابل للضغط ستقوم بالضغط عليه حتى تتحكم بالسماعة. ليس هناك أزرار حقيقية على السماعة، ولكن ستسمع أصوات نقرات واضحة عند قيام بالضغط على هذا المستشعر.

 

  • ضغطة : تشغيل – إيقاف المقطع، إجابة المكالمات.
  • ضغطتين: الانتقال إلى المقطع التالي.
  • ثلاث ضطات: الرجوع إلى المقطع السابق.
  • ضغطة مطولة: تفعيل تقنية عزل الضوضاء النشط ووضع الشفافية “سيأتي الحديث عنه لاحقًا”.

عزل الضوضاء النشط

 الإضافة الرئيسية في سماعة ايربودز برو هي تقنية عزل الضوضاء النشط، السماعة تحتوي على مايكروفونين خارجي وداخلي. الخارجي يقوم بتحليل الأصوات الخارجية ويحاول عزلها قبل وصولها للأذن، والداخلي يقوم بالاستماع لأي صوت يدخل ويحاول تسكينه وإخفاءه. العزل النشط في السماعة ممتاز جدًا، لن يصل بطبيعة الحال إلى مستوى العزل في السماعات فوق الأذن من سوني وبوز وغيرها، لكن السماعات داخل الأذن حصلت على اهتمام كبير من قبل الشركات، ومستوى العزل وجودة الصوت فيها تتحسن يومًا بعد يوم. الإيربودز برو هي سماعات ايفون بامتياز حيث أن تقنية العزل الجديدة ستفيدك في الحصول مكالمات واضحة حتى في المكان المليئة بالضجيج.

هناك وضع جديد قامت آبل بتطويره وهو Transparency Mode “وضع الشفافية” كما أطلقت عليه آبل، حيث ستتمكن من سماع الأصوات الخارجية عبر المايك الموجودة في السماعة، الأصوات مضخمة بعض الشيء، لكنها تبدو طبيعية، يمكنك تشغيل هذا الوضع بشكل مطلق بحيث تستطيع سماع كل الأصوات الخارجية، ويمكنك أيضًا تفعيل الأصوات العالية جدًا، مثل صوت نداء الطيارة، أو صوت موظف المقهى الذي يأتي ليسألك عن طلباتك، وهذا أمر جميل جدا لأنه يمكّنك من الاندماج مع المقاطع الصوتية التي تشغلها بدون تفويت للأمور المهمة التي تريد سماعها.

 

 على غرار جودة الصوت وعزل الضوضاء، قامت آبل أيضًا بتحسين البيز في الإيربودز الجديدة، الإحكام في إغلاق السماعة داخل الأذن ساعد في تحسين أداء البيز في السماعة. البيز قوي ومباشر إلى الأذن ولكنه ليس مُرعد كالبيز في السماعات فوق الأذن أو سماعات الإستيريو، مع ذلك لن تحتاج إلى رفع درجة الصوت إلى أقصى حد حتى تتمكن من التمتع بالبيز كحال بعض السماعات.

علبة سماعات ايربودز برو ما زالت تدعم الشحن اللاسلكي، وكذلك الميزات المتوفرة في الأجيال السابقة “الاقتران المباشر مع الآيفون القريب من السماعة، سرعة التبديل بين أجهزة آبل، التوقف التلقائي عن العمل عند نزع إحدى السماعتين الخ” ما زالت موجودة هنا. نظام آي أو إس 13 قام أيضًا بتقديم تقنية جديد لمشاركة الصوت، حيث بإمكان أي شخص يمتلك سماعات إيربودز، أو النسخ الجديدة من سماعات بيتس أن يشاركك تجربة السماع من جاهز واحد.

 

الإيربودز برو مضادة للماء والتعرق، حيث بإمكانها تحمل المطر والعرق المتصبب من جسدك في أعلى مجهودات التمارين التي تبذلها. ولكن ذلك لا يعني أن بإمكانك غمسها في الماء أو السباحة بها، للأسف مازلت مقيدًا في الجيل الجديد أن تقرن بسماعة بجهاز واحد فقط في نفس الوقت، لذلك عليك الدخول إلى قائمة البلوتوث في كل مرة وتبديل الاختيار بين الآيفون، الآيباد، أو ساعة آبل. من الإيجابيات أن النسخة الجديدة من الإيربودز ما زالت خيارًا ممتازًا لإجراء المكالمات الهاتفية، فلطالما امتلكت سماعات ايربودز سمعة ممتازة في جودة المكالمات فهي سماعة ايفون المفضلة عند عشاق آبل، والفضل في ذلك يعود إلى وجود عصا في السماعات يقرب المايكروفون من فم المتحدث. آبل قامت بتقليص طول العصا في السماعات الجديدة، لكن ما زال بإمكان كل شخص أتصل به أن يسمعني بوضوح وبأقل درجة من التشويش مقارنة بالكثير من سماعات الأذن الأخرى. وما زال بإمكانك أيضًا استخدام إحدى السماعتين لوحدها، ولكن ذلك سيوقف تقنية عزل الضوضاء النشط “بإمكانك تغيير ذلك في الإعدادات”.

عمر البطارية قدر ب4.5 ساعة عند تفعيل تقنية عزل الضوضاء ووضع الشفافية، وإذا قمت بإغلاق التقنيتين فستحصل على خمس ساعات مثل الأجيال السابقة من السماعة. أما العلبة فما زالت تقدم 24 ساعة إضافية إلى البطارية. ولكن حياة البطارية لن تدوم للأبد، إذا قمت باستخدام الإيربودز برو بكثافة فستبدأ بطارية الجهاز بفقدان فعاليتها بشكل أسرع خلال عدة سنوات، وهذه مشكلة عامة في كل سماعات الأذن اللاسلكية. ليست هناك سماعة أذن في الوقت الحالي قابلة لإعادة التصليح، أو لاستبدال بطاريتها، وربما يتم تدارك ذلك في المستقبل مع التقدم التقني الذي نعيشه.

الخلاصة

 إن كنت تمتلك جهاز آيفون ولكنك لم تمتلك سماعات ايربودز من قبل، فهذه هي اللحظة المناسبة لك للدخول إلى سلسلة الإيربودز.

Apple Airpods Pro جاءت لإبراز المفهوم الذي قدمته سلسلة إيربودز سابقًأ بصورة شبه متقنة. بالإضافة إلى ذلك تصميم الجزء الذي يدخل إلى الأذن جاء ليلاءم مزيدًا من المستخدمين. عزل الضوضاء النشط يقدم أداءً فوق ما تنتظره من هذه السماعة الضئيلة في الحجم. وجودة الصوت تحسنت عن الأجيال السابقة بالرغم من أن جودة الصوت في الأجيال السابقة نالت إعجاب الكثير من المستخدمين. أكبر سلبية لاحظتها أن السماعات ما زالت مقيدة بنظام الإيكو سيستم الذي تقدمه آبل، لا زال بإمكانك استخدام كافة خصائص السماعة مع أجهزة أندرويد، لكنك ستكون مرغمًا على اقتناء أحد أجهزة آبل للتمتع بأفضل تجربة للإيربودز برو.

Summary
Review Date
Author Rating
51star1star1star1star1star
Product Name
سماعات ايربودز Apple Airpods Pro

انضم إلى القائمة البريدية ليصلك كل جديد

 

 

You have Successfully Subscribed!